Monthly Archives: January 2016

نشأة ومسيرة نظام التعليم الحديث بالسعودية

أُدخِل نظام التعليم الحديث في السعودية في أواخر القرن التاسع عشر، وقد كان نظام التعليم العالي الإسلامي هو النظامالمتواجد بشكل أساسي في المدن الرئيسية خلال هذه الفترة. وساعد إدخال هذا النظام الحديث من التعليمعلى خلق مناخ عزَّزَ التنوع في مختلف مجالات المعرفة والاطلاع. وكانت المدارس العثمانية هي أول من بادرت بتوفير التعليم الحديث والمتطور في إقليم الحجاز مما فتح الأبواب إلى ومهد الطرق نحو فرص جديدة في المناطق التابعة للحكم العثماني بمحافظتي الحجاز والأحساء في هذا العصر الجديد للتعليم. وفي عشرينيات القرن العشرين، بدأت بعض المدارس الخاصة في عرض مواد ودورات دراسية تدريبية حديثة، ومنذ ذلك الحين، أخذت هذه المبادرة في الانتشاربمدن أكبر بالمملكة. بعد ذلك، وتحديداً في الثلاثينيات، قامت وزارة الخارجية السعودية بشكل رسمي بقيادة حملة لتعزيز تطوُّر التعليم الحديث بالدولة.

وبمرور الزمن، تم إنشاء الكثير من المدارس حتى عام 1951، وأُسِّستوزارة التعليم في منتصف عام 1954 بهدف إدارة وتعزيزسياسات تعليمية أفضل. وبالفعل ساعد هذا على ازدهارقطاع التعليمفي السنوات التالية، ففي عام 1964، اتخذت الحكومة السعودية المبادرة لتأسيس نظام عام من التعليم للبنات، وبالرغم من معارضةالجماعات المحافظة والمقاومة للتغيير، إلا أن الحكومة لم تتخلى عن عزمها في إتمام مشروعها. وتم وضع نظم رئيسية مؤمَّنة للتعليم ضمن برامج التقدم والتطور التي أُعلِن عنها من قبل الحكومة في أواخر السبعينيات.modern-education-system

وفي نهاية التسعينيات، وصلت نسبة التعليم في المملكة بين الرجال إلى 15% ، بينما كانت النسبة بين الإناث 2% ، ثم قفزت النسبة في الجانبين بحلول عام 2002 لتصل إلى 73% بين الرجال و48% بين النساء. وبالنتيجة، ظلت النسبة في تزايد لتصل إلى 91% بين الرجال و 72% بين النساء في منتصف العام ذاته، مما دلّ على نجاح الحكومة السعودية في تحقيق طفرة كبيرة بالتعليم بالرغم من العقبات العديدة التي واجهتها. وعملت الحكومة على جعل معايير تعليم الجيل الناشيء المتبرعم حينها توافق معايير التعليم الدولية، وقد حصدت المملكة بالفعل في العصر الحاضر ثمار هذه المجهودات التي كُلِّلَت بالنجاح.

ويقدمنظام التعليم السعودي فوائد وامتيازات ضخمة للطلبة، فبالرغم من أن التعليم ليس إلزامياً، هناك عوامل من شأنهاالتشجيع والحث على التعليم كأن يحصل الطلبة على أدوات ولوازم دراسية ودورات بالمجان وكذلك خدمات صحية بمجرد اختيار الطالب طريق الدراسة والعلم. خدمات التعليم أيضاً مجانية. ويعتمد مستوى التعليم في مختلف الأقاليم بشكل كامل على عدد المدارس في الإقليم. وتبذل الحكومة قصارى جهدها لدعم نظام التعليم وفي نفس الوقت زيادة معدل التسجيل في والانضمام إلى المدارس.

وفقاً للإحصائيات القديمة، سجل في المدارس العدد التالي من الطلبة في الفترة من 1960 إلى 1989

  • سجل 22% من الذكور و 2% من الإناث في المدارس عام 1960
  • سجل 18% من الذكور و43% من الإناث في المدارس عام 1981
  • وسجل 14 مليون من الذكور و1،2 مليون من الإناث في المدارس عام 1989

حالياُ، عدد الطلبة من الإناث تعدى عدد الطلبة الذكور من حيث الانضمام للمدارس وكذلك في الجامعات. ولدى السعودية الآن عدد 73 من الكليات وعدد 16،600 من المدارس مخصصة فقط للإناث.

ووفقاً للإحصائيات الأخيرة، هناك 1،64 مليون أنثى و1،19 مليون ذكر مسجلين حالياً بمدارس االسعودية. حوالي 1،5 مليون ولد وبنت يدرسون في المدارس الخاصة

Do you love to travel with your family?

holiday in saudi arabia

Travelling in Saudi Arabia is a great option to those who are interested in heritage structure and modern development. The most important aspect to lookout during travel is finding the right hotel for your family. You can either select from heritage hotels, big chains, or independent hotels in Saudi Arabia. There are many hotels that provide luxury quotient, comfortable stay and great food. With efficient service and warmth hospitality you are sure to explore beautiful locations. If you are travelling with your family then it is recommended to do proper research before your journey. Carrying children along with you adds to the equation and it’s a total different story. Adults are more adjustable and comparatively straight forward than kids. Hence, it is very important to find the perfect family hotel especially when you are travelling on a long journey with your kids.

Saudi Arabia has dramatically witnessed development over the past decade. It has also seen rapid expansion in the tourism sector. With all the developments happening, there are now much more hotel options available for you to choose from than before.

Those who wish to slash prices on their stay expenses might think about different options available. Now, we don’t have to select from the high-end chain hotels but the option of selecting budget oriented hotels are available on the block to cater all your family needs. Other options include staying in heritage hotels in Saudi Arabia as well as the independent hotels.

Hotels in Saudi Arabia offer many benefits and you will find it easy to decide which of these hotels would make an ideal choice for your family. The critical decision is to select the hotel location. It has to match up with your activities as you would not want to spend a lot of time travelling to reach your favorite tourist destination. You can save good amount of time on a well-located hotel that has beautiful tourist attractions in its vicinity. Children will not trouble you in the journey as the destination will be a stone throws away.

Reserving a hotel room is necessary in order to avoid any difficulties. Remember that a suite will not be always available and at the same time it will be quite expensive. It is always better to reserve your hotel room whether you would like to stay in a budget hotel in Saudi Arabia, luxury hotel or heritage hotel.

Well located hotels provide a feeling of comfort and safety. With the local tourism industry booming in Saudi Arabia it is recommended to always plan your holiday in advance. Particularly, you don’t want to miss out on any remarkable moments that you are going to spend with your family.

Do you love to dine out with your family? If your answer is yes then get ready to indulge in some really healthier and tastier food. It is served hygienically in all the hotels and restaurants. The entire world famous cuisines are available that is served fresh and are sure to satisfy your family’s taste buds.

For more information on hotels logon to: http://www.daleeli.com/en/category/all/all/Hotels/12500

The advent of Modern Education system in Saudi Arabia

arab students

Modern education system was introduced to Saudi Arabia in the late 19th century. Islamic higher education mainly existed in the main cities during that era. The commencement of modern education helped to diversify in many different fields of expertise. The Ottomans were the first to introduce modern and advanced education system in the Hejaz region. Doors to new opportunities were opened in the Ottoman provinces of Hejaz and Al Ahsa in the new era. During 1920s, some private schools began offering modern education subjects and courses. This initiative was started in larger towns of Saudi Arabia. Later on, in the 1930s the modern education was officially promoted by the state department.

As time advanced, many schools were setup in the year 1951. The ministry of education came into existence in the mid of year 1954. It was formed to manage and promote better education policies. It helped the education sector to blossom in the coming years. In 1964, the government initiated public level education for girls. Though, it was confronted by conservative groups yet the government continued its project. Secured and essential education systems were initiated with the development programs announced by the government in the late 70s.

By the end of 90s, the literacy rate for men was about 15% in Saudi Arabia. Women had only 2% literacy rate. Later in the year 2002, this ratio changed enormously with men’s literacy rate reaching at 73% and women 48% respectively. Subsequently, the percentage kept on growing and in the mid of 2002 the figure reached up to 91% and 72%. The Saudi government has done a great job in improving the education system despite many hindrances standing in the way. The standard of education that is being provided to the budding students matches international standards. The results are exceptionally good and clearly visible in the present era.

The Saudi education system gives huge benefits to the students. Though it is not mandatory to get education but the students are given free study course material and health services once they opt to study. The education services are also free. The education level in different regions is totally dependent on the number of schools present in that particular region. The government is working hard towards enhancing the education system and at the same time working rigorously towards increasing the rate of admissions.

As per the old data, following students have enrolled from 1960 to 1989.

  • 22% Boys and 2% Girls were enrolled in the year 1960
  • 81% Boys and 43% Girls were enrolled in the year 1981
  • 4 million Boys and 1.2 million Girls were enrolled in the year 1989

Nowadays, female students have exceeded the number of male students in terms of enrollment in schools as well the universities. Saudi Arabia now has 73 colleges and 16,600 schools that are only for Girls.

As per the latest data, there are about 1.64 million female and 1.19 million male students enrolled in Saudi Arabia. About 1.5 million boys and girls are studying in the private schools.

Tips to start an import/export business

Do you want to start an import/export business? Following tips would definitely help you in getting started your own import/export firm.

import-and-export-business

There are Embassies or Consulates in foreign countries that have been set up by many countries in order to boost exporting of their goods. The Consulates are present in different cities whereas Embassies are usually located in a nation’s capital. You can get industry directories and other important information related to this business through Consulates. Manufacture lists, directories and contact information such as email address can be obtained from the Embassy website.

Contacting a particular country’s Consulate is essential if you want to import goods over there. You can get the lists of manufacturers and drafts, in case if you are unsure what products the other country wants.

You should communicate with your country’s taxation department to get registration numbers or to know more about different policies that you need to follow. Trade barriers have been set up against certain countries and they are known as embargoes. For example, Cuba comes under embargo list in many countries. It is always better to get full details from your own government to know whether the country you are considering comes under embargo or restriction list or not. Next step would be to get in touch with that country’s Embassy or Consulate to know if there are any restrictions against products from your own country.

Gather all the important information about licensing requirements.  These days various countries have exempted license requirement for most of the products. But, if you are looking to import or export certain food items, chemicals, apparels, pharmaceuticals etc. then you would need a license in this scenario. It is always advisable to initiate your business with low risk products that are easy to exchange and have less trade barriers. To give you an example giftware is one such item that can be imported or exported easily.

 

To get reliable trade information you should go through research libraries and participate in the programs organized by the Chambers of Commerce. Such programs offer good trade information and will also help in increasing your network knowledge.

 

It’s important to bear in mind that when exporting goods every shipment deal will be different with regards to shipping and customs. Each company will have different set of products and will require different set of services. Hiring the services of a freight forwarder is a good option. They manage shipping and customs for goods being imported or exported to other countries. You need to understand their complete work procedure and question your queries in advance in order to avoid any untoward incident in the future. You have to be very clear with your shipping, license, insurance and all such important things.

Letters of credit are the easiest way of paying when trading internationally and are available with banks. Contact your bank to provide with letters of credit. With this service, the banks gives assurance that the goods are delivered before the amount is exchanged thereby reducing the risk of doing business internationally.

Again, it is recommended to participate in Trade Fairs or Missions. You will discover more options available in import/export business by consulting with your local Chamber of Commerce.

You can get full information related to import/export service providers at our website http://www.daleeli.com/en/category/all/all/Import-&-Export-Agencies/12825

 

كيفية العثور على مهندس ديكور مناسب بالسعودية

مهندسي الديكور بالمملكة العربية السعودية

يفضل الناس قضاء وقت ممتع بالمنزل بعد الانتهاء من يوم عمل شاق، وفي هذه الأثناء يهمهم الشعور بالراحة تجاه الجو العام للمكان والذي يعتمد بشكل كامل على نوعية وجودة الديكور أو التصميم الداخلي له. ولكن غالباً عدد ساعات العمل الكثيرة والسفر لا يعطيهم الفرصة الكافية لتزيين البيت وتصميم الديكور الداخلي له ليكون كما يروق لمزاجهم، أو ربما يكونوا ليسو على قدر من الكفاءة للقيام بهذا العمل من الأساس. لذلك، الاستعانة بمهندس ديكور بالسعودية  هو الحل الأمثل لتوديع كل منغصات الحياة والتخلص من كل متاعب اليوم في منزل مريح وهادئ. وعندما تجد الأفكار المتنوعة الخلاقة والبديعة التي يقترحها عليك مهندس الديكور حيال تجديد منزلك أو تصميم البيت الذي تحلم به، ستتأكد أن فكرة الاستعانة به كانت فكرة حقاً جيدة.

interior-designer-in-Saudi-Arabia

 قبل أن يقع اختيارك على مهندس ديكور لتستعين به، من المهم القيام بالقليل من البحث فيما يخص شكل المنزل الذي تحلم به ولابد أن تكون دقيقاً للغاية فيما يتعلق بما تريده بالضبط وما تبحث عنه لاسيما الجو العام والفكرة الرئيسية، أما التنفيذ فسوف يكون مهمة مهندسي الديكور بالسعودية وسيقومون بها على أكمل وجه. وبالنسبة للتكاليف، يتم تقديرها على حسب نوع المشروع.

هناك بعض النقاط يهِم وضعها في الاعتبار عند الاستعانة بخدمات مهندس الديكور.

  1. أهم عنصر في تصميم الديكور هو الميزانية، فلابد وأن تتفق الموارد التي تريد شرائها مع ميزانيتك، فما سوف يتقاضاه مهندس الديكور مقابل عمله يمكن تحديده بعد بعض المفاوضات، ولكن مواد العمل لا يمكن تعديلها.
  2. تحديد نظام المنزل أو الشكل العام الذي تريده أن يضفي عليه أمر في غاية الأهمية. سيتمكن مهندس الديكور من الفهم الأفضل لمقاييس المنزل وتكاليفه على نحو أفضل بعد توضيح رؤيتك فيما يخص الجو العام للمنزل أو نظامه.
  3. التفكير في تصميم ديكور للمنزل دون التفكير في الألوان مثله مثل عمل كيك مثلج بالملح، فتأكد جيداً من الألوان المفضلة لديك ولأفراد عائلتك حتى تقوم باقتراحها على مهندس الديكور.
  4. يجب أن تكون دقيقاً فيما يخص لوازم المنزل التي سوف تحتفظ بها، مع العلم أن المقتنيات الغير ضرورية يمكن أن تضر بجمال الديكور بأكمله.
  5. قم بمناقشة كل جزء من أجزاء المنزل بالتفصيل، أفضل مهندسي الديكور بالسعودية يعرفون عملهم جيداً، فهم ذوي خبرة ودراسة تمكنهم من أن يحولوا ما تتخيله ويروق لك من نظام إلى تصميمات لافتة وآسرة وكذلك إلى أثاث وكماليات وألوان وتحف جذابة وأنيقة.
  6. إذا كنت تريد تقليل المصاريف فيما يخص الموارد، ربما عليك مناقشة هذه النقطة مع مهندس الديكور. التحدث إلى مهندس الديكور في كل ما يجول ببالك سوف يكون أمر مفيد لك.
  7. على مهندس الديكور الاستماع لك بكل حرص عندما يأتي لمنزلك للمناقشة. عليه أيضًا إجراء دراسة لمنزلك بالكامل.
  8. يجب أن يكون مهندس الديكور قادر على تقديم حلول بديعة وأفكار متنوعة لمشروعك. وعليه أيضاً تقديم خيارات مختلفة تداعب خيالك.
  9. لابد وأن يكون لدى مهندس الديكور عينات مرسومة ومنسوجة تخاطب لونك المفضل والشكل العام للتصميم. بالإضافة إلى ذلك، لابد وأن يقدم لك عينات لنظام تصميم البلاط والأرضية.
  10. وأخيراً وليس آخراً، يجب أن يقترح عليك مهندس الديكور كيفية تجميل منزلك بعناصر التصميم الأساسية مثل الفرش، الأثاث، الألوان، إلخ.

وهنا، ستبقى تجربة تزيين وتصميم المنزل الذي تحلم به في ذاكرتك تجربة خالية من أي ضغوط أو مشاكل إذا قمت بالقليل من البحث المسبق عن مهندس ديكور ثم قمت بإجراء مباحثات معه بشأن ما تريده وتحلم به.