الاتجاهات واعتماد خدمات تقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية

قدرت قيمة سوق خدمات تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط ب 4 مليار دولار أمريكي في عام 2014، ويقدر أن تصل إلى 6 مليار بحلول عام 2016. ووفقا لتقرير صادر عن غرفة التجارة والصناعة في واحدة من دول مجلس التعاون الخليجي، فقد كان هناك نمو ما يقرب من 10٪ سنويا على مدى السنوات الخمس الماضية في الشرق الأوسط.

الحكومة لديها خطوات كبيرة في دعم مبادرات تكنولوجيا المعلومات في المنطقة بأسرها. اتخذت حكومة المملكة العربية السعودية المبادرات الممتازة لتنفيذ الحكم E في الدوائر الكبرى. وهناك الكثير من المكاتب الحكومية والمدارس والكليات بتنفيذ الحكم الذي ساعدتهم في نموها في جميع أنحاء المملكة.

it-support
أحد العوامل الرئيسية لنمو قطاع تكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية هو النمو السريع لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة على مدى السنوات القليلة الماضية. وقد أدى هذا النمو السريع للشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة في الطلب الكبير على خدمات تكنولوجيا المعلومات. بما في ذلك الشركات الكبيرة والمؤسسات الحكومية التي هي كبار المستفيدين من خدمات تكنولوجيا المعلومات في المنطقة، إلا أن النمو السريع للشركات الصغيرة والمتوسطة نتج عنه زيادة حقيقية في الطلب على خدمات تكنولوجيا المعلومات في جميع أنحاء المنطقة. والمزيد والمزيد من الشركات الصغيرة والمتوسطة تستخدم التكنولوجيا للحد من التكاليف الإجمالية للمؤسسة. وهي مع ذلك تكتسب حضوراً كل عام يمر، ومن المرجح أن تنمو بسرعة أكبر في السنوات المقبلة.

وهناك الكثير من المنظمات والشركات الحكومية الكبيرة هي أسست لهذا الاتجاه في المملكة. فاعتماد مشروع الخدمات القائم على تكنولوجيا المعلومات والتي تضم على سبيل المثال تطوير البرمجيات حسب الطلب، والتطبيقات التجارية والتنمية، واستشارات تكنولوجيا المعلومات، وتخطيط موارد المؤسسات وساعدت (ERP) وحلول CRM تطبيقات هذه المؤسسات في إدارة عملياتها بشكل كبير. وهناك الكثير من هذه الشركات في المملكة العربية السعودية تدرك الآن أهمية حلول الحوسبة. حيث أصبحت تتفهم أهمية التوظيف التقني وفعالية العمل بما سيعود على الشركات وحتى الكثير من المؤسسات الخاصة بدمج بنيتها التحتية لتكنولوجيا المعلومات مع الخدمات القائمة على الحوسبة.

ونظرا لزيادة الطلب على خدمات تكنولوجيا المعلومات في جميع أنحاء المملكة، وهناك زيادة أيضا في عدد من شركات تكنولوجيا المعلومات وإدارة الأعمال، شركات تطوير البرمجيات والشركات الشبكة العالمية للتنمية في المملكة العربية السعودية. ونظرا لهذه الزيادة ووجود زيادة المنافسة لتقديم خدمات أفضل بأسعار تنافسية في المنطقة بأسرها. فقد ساعد اعتماد البرامج وحلول تكنولوجيا المعلومات في دورة حياة تطوير المنتجات وساعدت الشركات لتيار خط تدفق عملهم. ومع ذلك، فإن سوق خدمات تقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية ما يزال يواجه بعض التحديات التي تشمل ندرة متخصصي تكنولوجيا المعلومات المؤهلين تأهيلا عاليا في المنطقة. وهناك بعض التحديات الأخرى لخدمات تكنولوجيا المعلومات مثل العقبات التنظيمية. فيمكن لبعض البرامج أن تؤثر على خصوصية البيانات ما تسبب في وضع عقبة في سبيل الاستخدام التقني. هناك أيضا أماكن في المملكة لديها بنية تحتية للاتصالات عن بعد، ويبقى التحدي في لتنفيذ أرقى خدمات تكنولوجيا المعلومات ممكناً عبر هذه المناطق.

على الرغم من كل هذه التحديات، وسوف تستمر الخدمات في النمو بوتيرة سريعة في المملكة بأكملها. اعتماد مشروع الخدمات القائمة على تكنولوجيا المعلومات وظهور شركات تطوير البرمجيات القياسية في المملكة العربية السعودية هو الأكثر عرضة للحفاظ على خدمات تكنولوجيا المعلومات في سوق النمو في السنوات القادمة.