الإتجاه العام في تجارة الفنادق

فنادق_السعودية

ينمو قطاع الفنادق بشكل ملحوظ, حيث يتم حاليا استخدام ادوات الانترنت كعوامل اساسية في نمو مجال الفنادق اكثر من اي وقت مضى و ذلك بإستخدام محركات البحث ووسائل الإعلام الاجتماعية و تطبيقات الويب التي اصبحت حاليا جزءا لا يتجزأ من مجال الإتجار بالفنادق, إن استخدام التسويق الرقمي الأن يتجاوز الحدود العمرية و التركيبة السكانية و المناطق الجغرافية بل اصبح يصل إلى كل جزء في العالم

وفقا لأخر الاحصائيات فإن 35% من الرحلات و الحجوزات قد تم حجزها عبر الأجهزة الذكية فقط في العام الماضي, وهذا الرقم تضاعف خلال السنوات الاربع الماضية لذلك فإنه لن يكون من المستغرب ان نرى ما يقارب 80% من حجوزات الفنادق سوف تتم عبر الأجهزة الذكية

تتأقلم الفنادق حاليا مع التغيرات المستمرة و بصرف النظر عن التقنيات المستخدمة لترويج الفنادق فإن اصحاب الفنادق العالمية يعملون على تقديم خدمات عالية الجودة في جو عائلي حيث معظم الضيوف يرغبون بالفنادق التي يمكن ان تذكرهم بمنازلهم. عندما يتعلق الأمر بوسائل الراحة و خدمات الدعم التقني في الفنادق فإنهم يتوقعون من اصحاب الفنادق تقديم افضل خدمة بأعلى جودة لهم, و بناء على تلبية توقعات العملاء فإن الفنادق تعمل بجد لتلبية الاحتياجات المتزايدة لضيوفها, و حاليا هناك العديد من الفنادق التي تلبي انواع الغرف المختلفة تحت سقف واحد

الفنادق هي إحدى الأماكن التي تجمع الاشخاص من مختلف دول العالم و مختلف الثقافات. كل ذلك يعني للفندق فهم هذه الثقافات و تقديم افضل الخدمات على نحو متساوي, كمثال على ذلك: في العقد الماضي كان الاعتقاد السائد بأن الغرف الكبيرة تعني وجود خدمة افضل, إن هذا الاعتقاد تغير بشكل تدريجي فقد اصبحت الخدمة الأفضل تركز على توفير جو عائلي ووسائل اتصال و اسرة مريحة و عروض الافطار التقليدية

إن إضافة قيمة للعلامة التجارية للفنادق لا تقتصر على كون الفندق من فئة 5 نجوم او من الفنادق التقليدية, حيث نجد فنادق ذات 3 نجوم تعمل بجد لتعزيز قيمة علامتها التجارية, ليست النهاية هنا حيث لا يزال الباب مفتوحا للفنادق الصغيرة الاقتصادية التي تحوي اقل من 30 – 50 غرفة لجعل علامتها التجارية ذات قيمة عالية في هذه الصناعة المتطورة